الأربعاء، 29 يوليو 2009

إذاعة القرآن الكريم مصر Radio quran Egypt

Categories:

فى حالة توقف هذا البث يرجى الضغط هنا بث اخر لاذاعة القران الكريم من القاهرة

او قم بالضغط هنا بث اخر


نقدم لكم اذاعة القرآن الكريم من القاهرة مباشرة
وبجودة متميزة
الاستماع المباشر



Spread The Love, Share Our Article

Related Posts

14 Response to إذاعة القرآن الكريم مصر Radio quran Egypt

غير معرف
1 مارس 2010 5:44 ص

no streaming - channel dead !

24 مارس 2010 8:31 م

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
عبثاً وطويلاً حاولت الأستماع الى الأذعة
ولكنها لا تعمل !!فعفواً نرجو الأصلاح.

24 مارس 2010 11:05 م

السلام عليكم

لا يشتغل ياإخوان...

غير معرف
27 مارس 2010 5:00 م

اذاعه القران الكريم المصريه لاتعمل فى الكويت لماذا ياريت رابط معين مثل رابط اذاعه السعوديه

غير معرف
6 أبريل 2010 8:26 م

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

21 مايو 2010 3:39 م

الرابط ده شغال انشاء الله
http://islamic-channels.blogspot.com/2009/07/radio-quran-egypt.html

غير معرف
22 مايو 2010 11:31 ص

يا جماعه الاذاعه بتشتغل بس على internet explorer
مش على firefox
خدو بالكوا بس

dr. mohammed
30 مايو 2010 7:01 م

ارجو من كل من يقرأ هذا التعليق ان يدعو الله ان يسدد لى حاجتى و يزيل عنى الهم والحزنزز لى و لجميع المسلمين .... امين يا رب العالمين ...

1 يونيو 2010 7:33 ص

اللهم أصلح حاله
وحالنا وحال المسلمين
أجمعين.آمين يارب العالمين.

15 يونيو 2010 11:58 م

ياسر الضويني

جواكم الله خــــــــــــــيرا

غير معرف
11 أغسطس 2010 12:34 ص

كلاكيت عاشر مرة
منذ سنوات عدة - و كنت ساعتها أتابع - إذاعة لندن وجاء فى أخبارها أن الإذاعة أطلقت موقعها على الإنترنت وبات المذيعون فيها يشيرون إلى إسم الموقع مع كل نشرة ومناسبة . ساعتها خطرت لى فكرة ! لم لا يكون لإذاعة القرأن الكريم المصرية موقع على الإنترنت ، وهى الإذاعة الوسطية التى لا تحمل إتجاها دينياً معيناً ، بل تحمل الإسلام الوسطى . وفكرت حينها كيف يمكن أن يساعد مثل هذا الموقع المسلمون خارج بلاد الإسلام . كيف يمكن لمسلم فى الهند أو أستراليا أو الصين أو أمريكا أن يستمع لبرامج الإذاعة "باللغة المناسبة" ويستمع الى الحوارت واللقاءات والأحاديث والتفسير والفقة والعبادات وغير ذلك الكثير ، دون عناء القراءة والتمحيص للوصول الى ما هو ثمين . ولما تبلورت الفكرة فى رأسى قلت فى نفسى ، ألم يفكر العاملون بإذاعة القرأن الكريم فى ذلك ؟ لماذا لما يبادروا بإنشاء هذا الموقع؟ ما هو السبب فى هذا الجحود لهذه الإذاعة الكريمة؟ أصدقكم القول ، لم أجد جواباً لذلك حتى الآن وإن كنت أعتقد أنهم لابد وأن يكونوا قد حالوا ، أما لماذا باءت محاولتهم بالفشل .... فلا أعرف؟؟ إن كان أحد الإخوة هنا فى هذا المنتدى يعرف أحد العاملين بإذاعة القرأن الكريم فلينقل إليه كلامنا هذا .... المهم قمت ساعتها بأرسال الفكرة الى مشيخة الأزهر ،، ولم يحدث شىء .. ثم حاولت مع أناس أحسبهم كرماء فدلنى أحدهم وهو أستاذ بالجامعة أن أزيد نبرة المدح فى شيخ الأزهر برسالتى فهو رجل يحب الرياء - هذا ما جاء على لسان الأستاذ ، ودلنى أحدهم على بريد الأهرام ولم ينشر بريد الأهرام الفكرة أيضاً ... فتوجهت إالى أحد أعضاء مجلس الشعب وسلمت له الفكرة يداً بيد ولم يفعل شىء ... كان هذا منذ عام .. , ومؤخراً أعدت إرساله الى أربعة من أعضاء مجلس الشعب من الإخوان ... وهذا أيضاً منذ شهور.
إخوتى لا أعتقد أن هذا الموضوع يخص واحد منا بعينه ، بل هو يخصنا جميعاً ،، فا هى الرسالة بين أيديكم ، فمن أستطاع منكم أن يرسلها إلى أحد المسئولين فليفعل ..

غير معرف
11 أغسطس 2010 12:35 ص

وهذا مما جاء فى رسالتى السابقة لمن أراد الإستزادة عن الفكرة:_

أعلم أن الأزهر قد حمل رسالةُ عالمية لم تحملها منظمةُ ما أو تصل إلى مرتبتها جهةُ من الجهات. ولما كان ذلك تكليفاُ ليس تشريفاُ و تبعة ليست تكريماُ ، فإن عصراُ كهذا الذي نعيشه - وقد بدت فيه أنياب الذئاب ظاهرة للعيان تنهش في كياننا - إن عصراُ كهذا يتطلب منا أن نقابل المد بمد مضاد والا طغت أمواج الطغيان وذابت في طياتها محاولاتنا المضنية للتشبث بشطئان النجاة .

شكل الموقع المقترح :-

لا يعدو الموقع بأن يكون أكثر من صفحه لاذاعه القرأن الكريم تشمل على رابط(Link) للبث المباشر وهو الهدف الاساسى لمثل هذا الموقع.


إن موقعاُ لإذاعة القرأن الكريم يعنى الآتي:-

* يعنى استقبال لبث إذاعة القرأن الكريم في أي شبر من أشبار الكره الأرضية دون الحاجة إلى موجات الراديو أمثال FM أو SW والتي تتطلب جهداُ مادياُ لم تستطع معه الإذاعة حتى الان أن تتيح دوامها خلال الأربع والعشرين حتى داخل جمهورية مصر العربية نفسها .. وإن دوام موقعاُ ينشأ لإذاعة القرأن الكريم سيتيح لمسلمي العالم وغير مسلميه أن يستمعوا إلى القرأن وبرامج الإذاعة دون التقييد بحيز مكاني أو زماني.

* تتم الاستعانة بأقسام اللغات والترجمة الفورية بكليات جامعة الأزهر لترجمة برامج الإذاعة إلى لغات العالم أجمع على أن يتم ذلك على مراحل بأن يبدأ الموقع مثلاُ باللغة الانجليزيه إلى جانب العربية ومن ثم يتم إضافة باقي اللغات تباعاُ.. وبذلك يستطيع المستمع من خلال الشبكة في أستراليا مثلا أن يستمع إلى ترجمه فوريه لحديث فضيلة الشيخ إمام الأزهر الشريف. بالطبع يمكن أن يكون بث المحطة باللغات الأخرى غير العربية موخراُ لفترة زمنيه معينه"ساعة" مثلاُ يتم خلالها إعداد الترجمة الفورية واختيار الأصوات الملائمة للنطق بها.

* يمكن إضافة أبواب أخرى من خلال الصفحة كأبواب الفتوى التي تستقبل أسئلة مستمعي الاذاعه من خلال الموقع وكذا من متصفحي الموقع والاجابه عنها في باب خاص بالفتوى وكذا إضافة أية أبواب أخرى تظهر أهميتها تباعاُ .

أيضاً دعنى أسجل هنا أن موقعاً كهذا لن يتكلف الكثير لإنشاء ه ذلك أن عديد من الأشخاص ينشئون صفحات خاصة بهم وبأسهل الطرق وأقل التكاليف .بل إنه سيساهم فى تشغيل شبابنا خريجو اللغات والترجمة وكذا خريجو هندسة الأزهر.


ربما كان هذا كل شيء دعنى أسجل هنا أنه مع كون المسئولية عن نشر الإسلام تقع على المسلمين عامه وعلى الجامع الأزهر وجامعته خاصة، فإن كل ما يعرفه الناس عنا الان نحن المسلمون أننا أخوان أسامه بن لادن ذلك الرجل الذي قتل الناس باسم الإسلام وما قلنا لهم بأن الإسلام يمنع في أوقات الحروب وهى أشد الكروب ، يمنع قتل النساء و الشيوخ والأطفال والعبِاد في كنائسهم..وبدلاُ من أن نكون نحن من يخبر الناس عن الإسلام وسماحته و رسالته بأن ننقذ نحن البشرية إلى الجنة فان اليهود يقومون عنا بإخبار الناس بأننا أصحاب أسامه بن لادن الذي ربما كانوا هم صانعوه أو حتى ملمعوه ومظهروه إلى النور.. النور الذي يخدم قضيتهم التي يعملون لها في صبر وتؤده وعزم ومضاء
والله من وراء القصد

ملاحظة :- لا أقصد أية إهانة للشيخ أسامة بن لادن ، بل أنتقد أسامة بن لادن الذى صورة الإعلام الغربى لنا.

غير معرف
11 أغسطس 2010 12:36 ص

منها لله حكومة مصر
حتى الإذاعة واخدة صفحة من الإذاعة العامة وليس موقع مستقل لإذاعة القران ودائما خربان

غير معرف
12 أغسطس 2010 8:00 ص

اية الحلاوة دى

إرسال تعليق